أسرار البيت السعيد وكيفية الوصول إليه

إن البيت السعيد هو الدعامة الأساسية التى يقوم عليها المجتمع، وإن الأسرة المستقرة ضرورة لابد منها لإصلاح المجتمع، وتماسكه وشرط لابد منه لقيام كيان أسرى سليم.

البيت السعيد . الأسرة . الزوج . الزوجة

كيف تتحقق السعادة فى البيت؟

كل أسرة تتكون من رجل وأمرأة جمع بينهما الزواج،  وإذا نظرنا إلى الزواج بين الرجل والمرأة على انه عقد لشركة بين طرفين كل منهما كامل الأهلية،  فإن الشركة قد تكون قابلة للربح أو الخسارة، تربح إذا نظمت تنظيما سليما وأديرت إدارة رشيدة وأدى كل شريك واجبه على الوجه الأكمل، وسادتها روح التفاهم والمودة وتوافرت الأمانة والإخلاص بين الطرفين.

كيفية إدارة البيت السعيد

1-إدارة المنزل

إن من مصلحة الأسرة ومن أجل سعادة طرفيها ومن يعيش فى ظلالها أن يكون الأب هو عماد الأسرة، وذلك لما لديه من دقة التفكير وعظيم الرأى ، وهذا ليس تقليلا من شأن المرأة ولكن لان النساء يتمتعن بقسط وافر من العاطفة ونبل المشاعر، ورهافة الإحساس.

2-التشاور:

ليس معنى أن الرجل هو رأس الأسرة، أن ينفرد بالرأى ولكن يجب أن يكون هناك تشاور بين أفراد الأسرة، ويكون لكل منهم رأيه، وليس مشكلة أن يتم الأستماع إلى الجميع الصغير قبل الكبير.

3-توزيع الأعمال:

كل فرد فى الأسرة له حقوق وعليه واجبات، ولن تتحقق السعادة إذا أهمل كل طرف أداء واجبه وراح يطالب بحقوقه÷ ولكن ينبغى على كل فرد أن يبادر بتأديه ماعليه من واجبات، رغبه فى تحقيق البيت السعيد.

4-حقوق الزوجة في البيت السعيد

لقد حقق الإسلام للزوجة حقوقا طالب بها الزوج وحثه على القيام بها ومنها:

  • أن يكون حسن الخلق فى معاملة زوجته

  • وأن يغار عليها وغيرة الرجل على أمرأته من دلائل وأمارات الحب.

5– حقوق الزوج:

وكما أن على الزوج حقوقا لزوجته، فكذلك للزوج حقوق على أمرأته، ومن هذه الحقوق:

  • الطاعة: فلا يجوز للمرأة مخالفة زوجها إلا فيما حرم الله.
  • التجمل: على المرأة أن تتجمل لزوجها، بحيث لا يقع نظره عليها إلا وهى فى أحسن حالاتها.
  • الرعاية التامة: على المرأة أن تراعى حق زوجها غائبا وحاضرا.
  • القناعة: فلا يجب على المرأة أن تزهق زوجها بكثرة المطالب، وأن تكون راضية.

 


في النهاية

البيت السعيد يزهى بالمرأة الصالحة المحافظة على بيتها وزوجها، القائمة على رعاية ما استرعاها الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .