أطراف مجهولة تقوم ب اقتحام إيميل جوجل Gmail بعلم الشركة

من غيرك يستطيع قراءة رسائلك أو اقتحام إيميل جوجل الخاص بك ، طبعا ومن البديهي أن يتبادر إلى ذهنك انه لا احد تقريبا، ألا أن العجيب في الأمر أن شركة جوجل نفسها قد أقرت إمكانية حدوث ذالك.

اقتحام إيميل جوجل

اقتحام الجي ميل Gmail

 

حيث أقرت شركة غوغل، صاحبة خدمة البريد الالكتروني الأشهر في العالم  Gmail ، بأن الرسائل الإلكترونية الخاصة، التي يتم إرسالها واستقبالها من قبل المستخدمين لخدمة بريد الجي ميل، يتم قراءتها في بعض الأحيان من قبل مطوري برامج وتطبيقات مختلفة لا يتبعون جوجل من قريب أو من بعيد، بتصريح من شركة جوجل وعلمها نجد أطراف خارجية تستطيع الوصول إلى رسائل بريد جي ميل.

من أعطى الحق لتلك الأطراف ب اقتحام ايميل جوجل

مع الأسف في الغالب ما نعطي نحن الحق للمطورين بالاطلاع على رسائلنا، بان نربط حساباتنا على جوجل مع تطبيق أخر، مثل تسجيل الدخول إلى احد المواقع باستخدام حساب جوجل قد نمنح تصريحا بدون قصد لمطوري برامج خارجيين بقراءة رسائلنا.

العجيب أن شركة جوجل قد أشارت إلى أن تلك الممارسة لا تتعارض مع سياساتها، كما صرح بعض الخبراء الأمنيين المختصين في امن المعلومات، واعربو عن استيائهم واندهاشهم من كيفية سماح جوجل بذلك.

وتعد خدمة البريد الالكتروني  الجي ميل لجوجل، من الخدمات الأوسع انتشارا في العالم، حيث بلغ عدد مستخدمي بريد الجي ميل من جوجل أكثر من 1.5 مليار، من المشتركين الذين يضعون ثقة كبيرة في العملاق قوقل لحماية خصوصيتهم.

ومعلوم للجميع أن غوغل تسمح للمستخدمين خدماتها، بربط الحسابات الخاصة بهم مع أدوات خارجية تابعة لطرف أخر بغرض إدارة البريد الإلكتروني، أو خدمات أخرى مثل تخطيط الرحلات أو مقارنة الأسعار الخ.

وحين يقوم مستخدم ما بربط حسابه بخدمات خارجية، يطلب منه منح تصاريح خاصة للتطبيق، وغالبا ما تتضمن تلك التصاريح السماح بقراءة وإرسال وحذف وإدارة بريدك الإلكتروني.

وهذا بالضبط ما يتطلبه الأمر، حيث أن تلك التصاريح تسمح في بعض الأحيان لموظفين مجهولين، بقراءة رسائل المستخدمين على خدمة بريد جوجل الجي ميل.

هل يمكن حقا للتطبيقات الخارجية أن تطلب تصريحا لقراءة رسائل جي ميل ؟

صرحت شركات مثل شركة إي داتا سورس إنك، و شركة إديسون سوفت وير، بأنهما قد وصلتا لرسائل مئات المستخدمين، من أجل تطوير خصائص لبرمجيات جديدة.

وأقرت تلك الشركات إنها لم تطلب من المستخدمين تصريحا محددا، من أجل قراءة رسائلهم على بريد جي ميل، لأن هذه الممارسة تغطيها اتفاقيات المستخدمين، الخاصة بتلك الشركات.

وقد صرحت شركة جوجل إن مستخدمي خدمة البريد الالكتروني الـ جي ميل يمكنهم زيارة صفحة التدقيق الأمني، لكي يروا التطبيقات التي ربطوها بحساباتهم، وإلغاء أي تطبيق يرغبون في عدم مشاركة بياناتهم معه.

بالطبع يمكننا أن نمضي بعض الوقت في قراءة الشروط والبنود الخاصة بجوجل، وربما بالفعل نجد إشارة واضحة إلى إمكانية قراءة طرف أخر لرسائلنا ، لكننا لا نعتقد أبدا أنه من المنطقي السماح لطرف مجهول  بقراءة رسائلنا.لكن يجب الانتباه من ألان إلى أننا في عالم تجاري كبير و أي شيء مدر للمال قابل للبيع في هذا العالم المادي حتى وان كانت خصوصيتنا.

إذا كنت من مستخدمي تطبيق واتس آب فإليك هذا المقال الهام  ( هنا )

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيس بوك تختبر خاصية جديدة

فيس بوك Facebook تختبر خاصية جديدة لتساعد المستخدمين على المحافظة على الوقت داخل التطبيق

لا شك أن نسبة 80% منا لهم حساب على تطبيق التواصل فيس بوك ز فالفيس ...